الصفحة الرئيسية أخبار أول «هاكاثون للسعادة في دبي» تستضيفه «دبي الذكية»

أول «هاكاثون للسعادة في دبي» تستضيفه «دبي الذكية»

94
هاكاثون السعادة في دبي

يلتقي خلال هذا الأسبوع 40 مبدعًا في مجال التكنولوجيا في مطار دبي الدولي، يشكلون أربع فرق دولية و28 بطلا للسعادة ويمثلون 23 جهة حكومية وخاصة، بهدف اكتشاف حلول ذكية وابداعية توفر تجارب تعزّز السعادة في مدينة دبي.

وتعتبر هذه الفعالية التي تحمل عنوان “تجربة السفر الذكية” هي الأولى ضمن سلسلة نشاطات “هاكاثون السعادة”، الذي تنوي “دبي الذكية” استضافتها بهدف اكتشاف وتصميم وابتكار نماذج حلول تحقّق السعادة في كافة قطاعات المدينة؛ تماشياً مع أهداف أجندة السعادة التي وضعتها دبي الذكية والهادفة إلى تحقيق نسبة سعادة في دبي تصل إلى 95% بحلول العام 2021.

يجمع 40 مبدعاً ومطوراً في مجال الحلول المبتكرة والذكية لاستكشاف حلول تعزّز مستوى السعادة في دبي

وفي هذه المناسبة، قالت عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام مكتب دبي الذكية: إن “هاكاثون السعادة في دبي” هو عبارة عن منصة جديدة تمنح الخبراء المحليين والدوليين فرصة التعاون وابتكار الحلول الذكية، من أجل الوصول إلى الأهداف المرجوة في المستقبل، والمساهمة في تحقيق رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الرامية إلى الارتقاء بدبي لتكون المدينة الأسعد على وجه الأرض. حيث يوفر “هاكاثون السعادة في دبي” فرصة هامة لتوسيع آفاق التعامل والتواصل بين موظفي الحكومة والمجتمع العالمي ما يساهم في تحسين التجارب الحياتية لجميع سكان دبي وزوارها”.

وأردفت بن بشر قائلة: إن “هاكاثون السعادة في دبي” يترجم التأثير الإيجابي الذي يمكننا تحقيقه على مستوى المدن عن طريق تنسيق الجهود ومدّ جسور التعاون. لقد اتخذت دبي زمام المبادرة في اعتماد مقاربة تضع الناس في المقام الأول في اهتمامات المدينة وقطاعاتها وخطتها ومشاريعها ما يجعلها نموذجًا وقدوة عالمية للتعاون والفكر الإبداعي”.

وأشارت أيضا إلى أن الدورة الأولى من “هاكاثون السعادة في دبي” ستتمحور حول قطاع السفر، بحيث ستتوفر لأبطال السعادة وأبرز الخبراء الدوليين فرصة للعمل معا عن كثب من أجل ابتكار حلول فعالة من شأنها أنّ توفّر تجارب سعيدة لزوار دبي، انطلاقا من ابتكار الأفكار وصولا إلى وضع نماذج تطبيقية لها في غضون خمسة أيام فقط.

الأهداف والتحديات

وسوف يستمر الهاكاثون من الخامس وحتى التاسع من فبراير في صالة الوصول في المبنى الثالث من مطار دبي الدولي، بدعم من مؤسسة مطارات دبي، ومجموعة جميرا، و”دو”، واتصالات، ومؤسسة حكومة دبي الذكية، ومؤسسة بيانات دبي. وسيتسنى للمشاركين الاطلاع على بيانات المدينة المفتوحة ذات الصلة بقطاع السفر، وتحليل نتائج الإحصاءات التي أجراها فريق أجندة السعادة بشأن هذا القطاع، واستعراض التحديات ذات الصلة، والعمل على تصميم وابتكار نماذج حلول تتماشى مع احتياجات القطاع للتأثير إيجاباً على مستوى السعادة فيه. وإضافة لذلك سيشرف أبطال السعادة على تطبيق النماذج المختارة، والتي سيتم الإعلان عنها خلال حفل أواخر الشهر الجاري.

وفي هذا السياق يعمل مكتب دبي الذكية بالتنسيق مع “هاك ماسترز”، شبكة التكنولوجيا والإبداع البريطانية التي تعمل بالتعاون مع قسم التجارة الدولية في المملكة المتحدة، حيث يشكلا معًا حلقة وصل مع شركات ومواهب بريطانية ستساهم بخبراتها التكنولوجية ضمن الفعالية.

وقبيل الانطلاق الرسمي للفعالية، علق بول فوكس القنصل العام البريطاني في دبي على الفعالية قائلا: “هذه المبادرة الجديدة والمبتكرة للتعاون تأتي بنخبة من المواهب البريطانية لتلبية تطلعات دبي الطموحة. ويساعد قسم التجارة الدولية الشركات والمؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة على إيجاد حلول بريطانية رائدة عالميا، وأنا سعيد جداً لأن يكون الابتكار البريطاني شريك في هذه المبادرة.”

أما الشركات البريطانية الداعمة لهذا الحدث فهي: “بي آي إي سيستمز” (BAE)، صاحبة الخبرات الطويلة في مجال المطارات، و”بلاك سوان” (Black Swan)، العاملة في مجال تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي، وشركة “دبليو 3 دبليو” (W3W)، التي ستقدّم خبراتها في مجال الحلول المبتكرة في قطاع السفر، بالإضافة إلى شركة “تايدواي” (Tideway) وهي أكبر مجموعة بريطانية للبنية التحتية تعمل بالشراكة مع “هاي سبيد “2 (High Speed) و”كروس ريل” (Cross Rail).

أجندة السعادة

ويندرج برنامج “هاكاثون السعادة في دبي” ضمن أجندة السعادة، المبادرة الاستراتيجية التي أطلقتها دبي الذكية واعتمدها في شهر مايو من السنة الماضية سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”. وتهدف أجندة السعادة إلى تكوين فهم معمق لحاجات الأفراد الأساسية والعليا، واعتماد تعريف رسمي لسعادة المدينة وتحديد المستوى الأساسي الثقافي للسعادة في دبي، وتنمية مهارات التفكير الذاتي والتأثير الإيجابي على المدينة لوضع السعادة في سلم الأولويات، وإجراء البحوث وإعداد وتطبيق مؤشرات تنبؤية لقياس السعادة في كافة أرجاء مدينة دبي. وسيساهم “هاكاثون السعادة في دبي” في تحقيق أهداف أجندة السعادة من خلال تصميم حلول تستجيب للاحتياجات وتؤثر إيجابًا على مستوى السعادة في كافة القطاعات.

يتم تنفيذ “هاكاثون السعادة في دبي” بالتعاون وبالشراكة مع دائرة التجارة الدولية البريطانية و”هاك ماسترز”. وتتولى الدائرة مهمة ترويج تجارة المملكة المتحدة في العالم وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى الأسواق البريطانية، بصفتها هيئة حكومية متخصصة في إجراء المفاوضات بشأن سياسة التجارة الدولية، ودعم قطاع الأعمال، وتطبيق استراتيجية تجارية دبلوماسية منفتحة على العالم. أما “هاك ماسترز” فهي شبكة تكنولوجيا تعمل مع شركائها على قولبة وابتكار مفاهيم مستقبلية وبناء نماذج قيمة خلال أيام فقط. وهي تركز بشكل خاص على مستقبل التنقل والسكن والصحة والتربية والمدن.

ويتولى مكتب دبي الذكية قيادة برنامج دبي الذكية، عن طريق استخدام الابتكارات التكنولوجية لرفع مستوى الكفاءة وتعزيز التجارب في مدينة دبي، تماشيا مع رؤية المكتب الهادفة إلى الإرتقاء بدبي لتكون المدينة الأسعد على وجه الأرض. علمًا بأن مكتب دبي الذكية يعمل بالشراكة مع مؤسستين تابعتين له وهما مؤسسة حكومة دبي الذكية ومؤسسة بيانات دبي، وأكثر من 25 جهة شريكة من القطاعين الحكومي والخاص، لتقديم مبادراته ومنتجاته الاستراتيجية عبر ستة أبعاد: الحياة، والاقتصاد، والحوكمة، والتنقل، والبيئة والأفراد.

التعليقات:
المزيد بواسطة ويب ماستر
المزيد من أخبار