الصفحة الرئيسية أخبار عالم لينوفو تعلن نتائجها للربع الثالث من السنة المالية 2012 – 2013

لينوفو تعلن نتائجها للربع الثالث من السنة المالية 2012 – 2013

0
53

أعلنت مجموعة لينوفو عن نتائجها للربع المالي الثالث المنتهي في 31 ديسمبر 2012. وقد جاءت نتائج الشركة في هذا الربع أفضل من أي وقت مضى، حيث واصلت لينوفو نموها بمعدل يتفوق على السوق في جميع المناطق الجغرافية مع تسجيل أرقام قياسية جديدة في المبيعات والدخل قبل احتساب الضرائب والأرباح. كما تابعت لينوفو تقدمها بثبات في سبيل أن تصبح الشركة الأولى في العالم في صناعة الحواسيب الشخصية، وإحدى الشركات الرائدة عالمياً في أجهزة الأجهزة الشخصية الموسعة (PC PLUS)، مع مبيعات ربعية قياسية بلغت 9.4 مليار دولار أميركي، أي بزيادة 12% عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

وبهذا تكون لينوفو أسرع شركات الحواسيب الشخصية الكبرى نمواً للربع الثالث عشر على التوالي. كما أشارت تقارير شركة أبحاث الأسواق IDC إلى أن لينوفو تحتل المرتبة الثالثة عالمياً في إنتاج “الأجهزة المتصلة الذكية”، مثل الأجهزة اللوحية والحواسيب الشخصية والهواتف الذكية. وفي الوقت ذاته، حققت لينوفو خلال الربع الأخير أرباحاً قياسية قبل احتساب الضرائب بلغت 246 مليون دولار أميركي، ما يوضح ترافق هذا النمو السريع مع زيادة الأرباح.

كما حققت لينوفو أيضاً خلال الربع الثالث رقماً قياسياً في الأرباح بلغ 205 مليون دولار أميركي، مرتفعة بنسبة 34% عن الفترة ذاتها من العام الماضي، بينما بلغ هامش الربح الإجمالي 11.8%. وارتفعت الأرباح الإجمالية للشركة للربع المالي الثالث بنسبة 15% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي لتصل إلى 1.1 مليار دولار أميركي، كما وصلت الأرباح التشغيلية للربع الثالث إلى 243 مليون دولار أميركي، ويمثل ذلك زيادة بنسبة 26% مقارنة بالربع ذاته من العام الماضي. أما العائدات الأساسية للسهم الواحد خلال الربع المالي الثالث فكانت 1.99 سنتاً أميركياً أو 15.42 سنت هونغ كونغ. ووصل الاحتياطي النقدي الصافي بتاريخ 31 ديسمبر2012 إلى 4.2 مليار دولار أميركي.

واستمرت لينوفو بتطبيق استراتيجيتها الناجحة “الحماية والهجوم”، والتي تهدف إلى حماية أعمالها الأساسية المدرة للأرباح في الصين وسوق الحواسيب الشخصية الموجهة لقطاعات الأعمال العالمية، مع “الهجوم” لاستغلال الفرص الثلاث الجديدة عالية النمو في الأسواق الناشئة والسوق الاستهلاكي العالمي والأجهزة الشخصية الموسعة (PC PLUS) مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة التلفاز الذكية. وخلال هذا الربع، وقد ساهمت أعمال الشركة في المجالات الأخيرة بنصف العائدات التي حققتها، وهي زيادة كبيرة عما كانت عليه الحال قبل أربع سنوات عندما أطلقت لينوفو استراتيجية “الحماية والهجوم” لأول مرة حيث كانت مساهمة أسواق “الهجوم” في الإيرادات بحدود 32%. وكدليل إضافي على التوازن الذي تمتاز به أعمال الشركة، فقد بلغت مساهمة أعمال مجموعة الإنترنت النقالة والمنزل الرقمي (MIDH)، والتي تتضمن الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة التلفاز الذكية، في الإيرادات نحو 11% خلال هذا الربع، بزيادة 77% عن الفترة ذاتها من العام الماضي. وشهد هذا الربع للمرة الأولى تحقيق أرباح من مبيعات الهواتف الذكية في الصين.

خلال الربع المالي الثالث، نمت مبيعات لينوفو من الحواسيب الشخصية في جميع أنحاء العالم بنسبة 7.9%، لتصل حصة الشركة من السوق العالمية إلى 15.9%* وهي أعلى نسبة في تاريخها في سوق صعبة شهدت بشكل عام انخفاضاً بنسبة 7.8% عن الفترة ذاتها من العام الماضي. وبهذا واصلت لينوفو نموها بمعدل يفوق متوسط النمو العام في الصناعة للربع الخامس عشر على التوالي. وزادت حصة لينوفو في جميع المناطق الجغرافية وكل فئة من فئات المنتجات وكل شريحة من العملاء.

وما يزال النمو العضوي الذي تحققه الشركة أكبر أسباب نجاحها، لكن يجدر بالمساهمين ملاحظة أن لينوفو قد أتمت إنجاز المشاريع المشتركة وصفقات الاستحواذ المعلن عنها في الربعين السابقين، بما في ذلك شراكتها الاستراتيجية مع EMC التي تضمنت مشروعاً مشتركاً في شركة Iomega التابعة لـ EMC، واستحواذها على شركة CCE، إحدى الشركات البرازيلية الرائدة في منتجات الأجهزة الشخصية الموسعة، فضلاً عن الاستحواذ على Stoneware وهي شركة متخصصة بالحوسبة السحابية مقرها الولايات المتحدة الأميركية. علاوة على ذلك، أعلنت الشركة أن تكامل جميع عمليات الدمج والاستحواذ المعلن عنها خلال السنوات الثلاث الماضية يسير حسب الخطط المرسومة، وأسرع من المخطط في كثير من الحالات.

وقد أعادت لينوفو مؤخراً تنظيم أعمال تطوير منتجاتها وأقسام سلسلة التوريد لإنشاء مجموعتين جديدتين: مجموعة أعمال لينوفو، والتي ستركز على أجهزة الحاسوب العادية والإنترنت النقالة ومنتجات المنزل الرقمي، ومجموعة أعمال “ثينك”، والتي ستركز على منتجات علامة “ثينك” التي تستهدف الشركات والمستخدمين رفيعي المستوى. لقد تضاعف حجم لينوفو اليوم وأصبحت أعمالها أكثر تنوعاً بكثير مما كانت عليه عندما تم إنشاء هيكليتها القائمة منذ أكثر من أربع سنوات. وكانت تلك الهيكلية مثالية لدعم أعمال لينوفو عندما كانت تتركز في معظمها على سوق الحاسوب الشخصي في الصين والحواسيب الشخصية الموجهة لقطاعات الأعمال العالمية. أما اليوم، فقد بنت الشركة أعمالاً قوية في القطاعات الاستهلاكية والمتنقلة والأسواق الناشئة على الصعيد العالمي، ولذلك يأتي هذا التغيير بشكل استباقي لتعزيز الأداء في جميع هذه الأعمال، واستباق طلبات المستهلكين، مع تحسين السرعة والمرونة والابتكار في عمليات الشركة.

وقد أظهر معرض الإلكترونيات الاستهلاكية (CES) الذي اختتم مؤخراً في لاس فيغاس من جديد أن الابتكار ميزة تنافسية كبيرة ومحرك للنمو المستقبلي في شركة لينوفو، حيث حصدت الشركة خلال ذلك الحدث عدداً قياسياً من الجوائز التقديرية بلغ 50 جائزة، بما في ذلك العديد من جوائز “الأفضل في المعرض”. ومع عدد من المنتجات المستقبلية المميزة التي تعمل الشركة على تطويرها، مثل حاسوب الطاولة IdeaCentre Horizon (وهو حاسوب طاولة بشاشة لمس قياسها 27 بوصة)، وحاسوب ThinkPad Helix (وهو أحدث تصاميم لينوفو للحواسيب المتحوّلة الموجهة لرجال الأعمال)، والهاتف الذكي K900 الذي يعمل بمعالج من إنتاج شركة إنتل، تبدو لينوفو واثقة من تلبية المتطلبات الجديدة للمستخدمين والارتقاء بأداء الشركة إلى آفاق جديدة.

وفي هذه المناسبة يقول يانغ يوانكينغ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة لينوفو: “مع التطبيق المحكم لاستراتيجتينا ’الحماية والهجوم‘، لم تتوقف لينوفو عند تحقيق الأرقام القياسية في الإيرادات والأرباح والحصة في سوق الحواسيب الشخصية في الربع الأخير، ولكنها أيضاً حققت نمواً هائلاً في أعمال الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. وأكثر من ذلك، فقد انتقلت أعمال الأجهزة اللوحية العالمية والهواتف الذكية في الصين إلى مرحلة تحقيق الأرباح. ومع تقدمن نحو عصر الأجهزة الشخصية الموسعة PC PLUS، فقد أسست لينوفو بالفعل قاعدة صلبة لمواصلة النجاح في المستقبل. وستوفر الهيكلية التنظيمية الجديدة للشركة إطاراً لتحسين أعمالنا المنوعة والارتقاء بها إلى المستوى التالي. ونحن واثقون من قدرتنا على النجاح من خلال التميز وريادة الابتكار في عصر الأجهزة الشخصية الموسعة”.

الأداء حسب المناطق الجغرافية

• في الصين: حققت لينوفو خلال الربع المالي الثالث مبيعات إجمالية بلغت 4.1 مليار دولار أميركي، بزيادة قدرها 17% مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي، ومثلت مبيعات الصين نحو 43% من عائدات المبيعات الإجمالية للشركة على مستوى العالم. ونجحت استراتيجية الأجهزة الشخصية الموسعة (PC Plus) في دفع لينوفو لتحقيق أداء رائع في الصين حيث نمت عائدات مجموعة الإنترنت النقالة والمنزل الرقمي MIDH بنسبة 83% لتشكل 22% من إجمالي العائدات التي حققتها لينوفو في الصين. كما خطت الشركة خطوة مهمة في الصين مع انتقال أعمال الهواتف الذكية لمرحلة تحقيق الأرباح لأول مرة. وعززت لينوفو مركزها في صدارة منتجي الحواسيب الشخصية في الصين، السوق الأكبر لهذه الحواسيب في العالم، حيث ارتفعت حصتها إلى 36.7%، بزيادة 1.4 نقطة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. كما ازداد عدد الحواسيب الشخصية المباعة في الصين بنسبة 2% بالمقارنة مع الربع المماثل من العام الماضي، وهي نتيجة قوية بالنظر إلى أن مبيعات سوق الحواسيب الشخصية الصينية الإجمالية انخفضت بنسبة 2% خلال الفترة ذاتها.

• أما في آسيا والمحيط الهادئ وأميركا اللاتينية، فقد حققت لينوفو حصة بلغت 11.3% من السوق في الربع المالي الثالث، أي بزيادة سنوية طفيفة. لكن اللافت هو نجاح لينوفو في زيادة عدد الحواسيب الشخصية المباعة في المنطقة بنسبة 4% مقارنة بالعام الماضي على الرغم من الانخفاض الإجمالي لهذه السوق بنسبة 9% خلال نفس الفترة. كما واصلت لينوفو تصدرها لأكبر شركات الحواسيب الشخصية في اليابان. وبلغت المبيعات الإجمالية للشركة في المنطقة 1.7 مليار دولار أميركي، أي ما يشكل 18% من مبيعات لينوفو على مستوى العالم، وواصلت الشركة تحقيق الأرباح التشغيلية.

• ازداد عدد الحواسيب الشخصية التي باعتها لينوفو في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا بنسبة 25.5%، لتصبح ثاني أكبر بائع لها في هذه المنطقة، مع حصة من السوق بلغت 11% وهي حصة تزيد بـ 3.2 نقطة عن الفترة ذاتها من العام الماضي. وكان هذا أول ربع تصل فيه لينوفو إلى المركز الثاني في هذه المنطقة من العالم. وجاءت هذه الإنجازات على الرغم من الرياح المعاكسة السائدة حيث شهدت مبيعات الحواسيب الشخصية الإجمالية في المنطقة تراجعاً عاماً بنسبة 11% من عدد الوحدات المباعة. بلغت المبيعات الإجمالية للشركة في الربع الثالث في هذه المنطقة 2.3 مليار دولار أميركي، مرتفعة بنسبة 17% مقارنة بالعام الماضي، وشكلت نحو 25% من مبيعات لينوفو الإجمالية على مستوى العالم.

• زاد عدد الحواسيب الشخصية التي باعتها لينوفو في أميركا الشمالية في الربع المالي الثالث بنسبة 11% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الفائت، وذلك في سوق انخفضت فيه المبيعات الإجمالية بنسبة 7% تقريباً. ومع هذه الظروف الصعبة، نجحت لينوفو في إضافة 1.5 نقطة إلى حصتها من السوق لتبلغ مستوى قياسياً يقدر بنحو 9%. ونمت المبيعات الإجمالية للشركة في الربع الثالث في هذه المنطقة بنسبة 8% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي لتبلغ 1.3 مليار دولار أميركي، حيث شكلت نحو 14% من مبيعات لينوفو الإجمالية على مستوى العالم. فضلاً عن ذلك، نجحت لينوفو، لأول مرة في أميركا الشمالية، في تحقيق تقدم ملموس في قطاع المستخدمين رفيعي المستوى، حيث حققت مبيعات جيدة من الأجهزة المتحوّلة والتي تعمل بنظام ويندوز 8 – بما في ذلك حصة بلغت 30% من سوق الحواسيب الشخصية بسعر 700 دولار أميركي أو أكثر، و 45% من سوق الحواسيب الشخصية بسعر 900 دولار أميركي أو أكثر.

الأداء حسب المنتجات

• ارتفعت مبيعات لينوفو من الحواسيب الشخصية المحمولة خلال الربع المالي الثالث عالمياً بنسبة 9.5% مقارنة بالربع المالي الثالث من العام الماضي، ما ساعد لينوفو على إضافة 2.6 نقطة إلى حصتها من السوق العالمية لتصل إلى 15.8%. جاء ذلك في الوقت الذي انخفضت فيه مبيعات الحواسيب الشخصية المحمولة على مستوى العالم بنحو 8.6% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وواصلت حواسيب لينوفو المحمولة دورها كأكبر مساهم في مبيعات الشركة على مستوى العالم، حيث شكلت نحو 52% من إجمالي عائدات المبيعات التي حققتها الشركة. وبلغت مبيعات حواسيب لينوفو المحمولة عالمياً في الربع المالي الثالث نحو 4.8 مليار دولار أميركي، أي بزيادة تبلغ 8% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وخلال الربع الثالث، خطفت لينوفو الأضواء بالإعلان عن عائلة جديدة من الأجهزة المتحوّلة والتي تعمل باللمس لتكون مثالية لنظام التشغيل ويندوز 8، وشملت هذه الأجهزة حواسيب يوغا Yoga بقياس 11 و 13 بوصة، وحاسوب آيديا باد لينكس IdeaPad Lynx و آيديا باد تويست IdeaPad Twist. كما أعلنت لينوفو عن حاسوب الألترابوك ThinkPad X1 Carbon Touch، والذي أضاف تجربة شاشة اللمس إلى أفضل حاسوب ألترابوك مصمم لرجال الأعمال، فضلاً عن حاسوب ثينك باد تويست، وهو تصميم مبتكر لحاسوب لوحي متحوّل موجه لقطاع الأعمال.

• ارتفعت مبيعات حواسيب لينوفو المكتبية عالمياً بنسبة 1% مقارنة بالربع المالي الثالث من السنة الفائتة لتبلغ 2.8 مليار دولار أميركي، أي ما يشكل 30% من عائدات المبيعات الإجمالية لشركة لينوفو. وشهد عدد الحواسيب المكتبية التي باعتها لينوفو على مستوى العالم في الربع الثالث زيادة بنسبة 5.8% مقارنة بالربع المماثل من السنة الفائتة، وهو ما يعاكس التيار السائد الذي شهد انخفاض إجمالي المبيعات العالمية في هذا القطاع بنسبة 6.8%. ونتيجة لذلك، كسبت لينوفو 1.9 نقطة على صعيد حصتها من السوق مقارنة مع الربع المالي الثالث من السنة الماضية، لتصل إلى مستوى قياسي جديد بلغ 16.1%. وخلال الربع الثالث أيضاً، أعلنت لينوفو عن إطلاق الحاسوب الجديد IdeaCentre Q190، وهو أصغر حاسوب مكتبي كامل الوظائف في العالم، حيث يبلغ عرضه 22 ملم فقط (0.86 بوصة)، فضلاً عن أحدث الإضافات إلى عائلة حواسيب الكل في واحد (AIO) من السلسلة C، التي تمتاز بأسعار معقولة، وأداء قوي، وإمكانات وسائط متعددة مصممة لترفيه عالي المستوى.

• بعد أن أصبحت ثاني أكبر مزود في الصين للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، تواصل وحدة أعمال لينوفو لمنتجات الإنترنت النقالة والمنزل الرقمي MIDH تعزيز نشاطاتها بسرعة، حيث ارتفع إجمالي مبيعات هذه الوحدة خلال الربع الثالث بنسبة تبلغ 77% ليصل إلى 998 مليون دولار أميركي، أي ما يمثل 11% من مبيعات الشركة على مستوى العالم. ونجحت لينوفو في إضافة 4.7 نقطة في الربع الثالث إلى حصتها من سوق الهواتف الذكية في الصين لتصبح 12.3%. كما شهد هذا الربع تحقيق أعمال الإنترنت النقالة والمنزل الرقمي للأرباح لأول مرة. وخلال الربع الثالث، أعلنت لينوفو أنها ستبدأ بيع الهواتف الذكية في روسيا، بالإضافة إلى الدول التي أُعلن عنها في وقت سابق وهي الهند وإندونيسيا والفلبين وفيتنام. حيث تمثل هذه الدول الخمس بالإضافة إلى الصين نحو 44% من تعداد سكان العالم، وبذلك تحقق لينوفو حضوراً قوياً في أسواق هذه الاقتصادات الناشئة المهمة.

المزيد بواسطة ويب ماستر
المزيد من عالم