الصفحة الرئيسية مبتكرين قصص نجاح عالمية “الوقاحة” سر نجاح “ستيف جوبز”.. ورحلة بحثه عن والده “فيلم عربي”

“الوقاحة” سر نجاح “ستيف جوبز”.. ورحلة بحثه عن والده “فيلم عربي”

418

يحتوي كتاب السيرة الذاتية لـ “ستيف جوبز” مؤسس شركة أبل على الكثير من الحكايات التي يمكن الإستفادة منها بالعديد من الدروس والنصائح، لكن الكتاب لم يحمل بداخله هذه الدروس العملية فقط، ولكنه احتوى أيضاً على قصص وحقائق غريبة من حياة ستيف الشخصية، والتي كان لها تأثير كبير في بناء شخصيته، وفيما يلي أغرب وأهم هذه الحقائق:

– كلمة “ماكنتوش – Macintosh” الخاصه بأجهزة أبل كانت في الأصل “مكنتوش – McIntosh” وهو نوع التفاح المفضل لجيف راسكين مدير قسم النشر في شركة أبل.

[tie_full_img]جيف-راسكين[/tie_full_img]

– “جيف راسكين” هو صاحب فكرة مشروع جهاز “ماكنتوش”، ودخل في صراع مع “ستيف جوبز” بسبب اختلاف رؤيتهم حول تصميم الجهاز.. وانتهى الأمر بفرض جوبز سيطرته على المشروع وطرد راسكين وذلك عام 1981 تقريبا. وفي عام 2005 توفى راسكين متأثرا بسرطان البنكرياس، بعد أن أصيب جوبز بالمرض نفسه بفترة قصيرة.

– عندما تم عزل ستيف جوبز من منصبه في شركة أبل، اعتكف في منزله لفتره وكان يستمع لشرائط “بوب ديلان”، وخاصة أغنية the times they are a changin الذى تنتهي أحد المقاطع فيها بجملة: “the loser now Will be later to win”

– سنة 1981 “ستيف جوبز” ارتبط عاطفياً مع المطربة “جوان باييز”، كان عنده وقتها 27 سنة وهى كان عندها 41 سنة، وبرغم إنها كانت مطربة مشهورة على مستوى العالم لكنها ماكنتش من أصحاب الملايين زي “ستيف”، وفى يوم كان بيتعشوا مع بعض، بدأ جوبز يحكليها عن متجر ملابس شاف فيه فستان احمر كان رأيه انه هايكون مثالي عليها، هى طبعاً فرحت جداً إنه إرتبطت برجل غني وهايشتري ليها فستان جميل، ولما وصلوا للمتجر، “جوبز” إنشغل فى شراء مجموعة قمصان لنفسه، وشاورلها على الفستان الأحمر اللي كان يقصده، وقالها “لازم تشتريه”.. هى للحظة مافهمتش واتفاجأت، وقالتله أنها مش معاها فلوس كفايه، فكان رد “جوبز” هو السكوت لحد ما خرجوا من المتجر.. بدون مايشتروا الفستان الأحمر!!

– موقف تاني حصل مع نفس الشخصية، وهو ان “جوبز” كان دايماً بيجيبلها ورد لما بيزورها، لكن فى نفس الوقت كان بيحرص على أنه يقولها أن الورد ده كان متبقي من مناسبة كانت فى المكتب!!

ستيف جوبز.. والعثور على الأم والأخت

1- بعد سنه من طرد ستيف من أبل، كان عنده وقتها 31 سنه، أصيبت والدته بسرطان الرئة بسبب إنها كانت مدخنه شرهة، في الوقت ده كان بيقضي معاها وقت أكثر وهى على فراش الموت، وسألها أسئله كان يتجنب طرحها قبل ذلك، ووقتها أمدته بتفاصيل عن المرأة التى عرضته للتبني.

2- بعدها نجح فى العثور على تلك المرأة بواسطة محقق خاص، لكنه فشل فى الوصول لأي معلومة عن أهله الحقيقيين، لكنه لاحظ وجود إسم طبيب فى سان فرانسيسكو فى شهادة الميلاد، واستطاع الاتصال به بعد البحث عن إسمه فى دليل الهاتف، لكن الطبيب لم يساعده، وبلغه إن السجلات دمرت فى حريق، ولم يكن هذا صحيحاً، وبعد إتصال جوبز، قام الطبيب بكتابه خطاب ووضعه فى مظروف وكتب عليه “يسلم إلي ستيف جوبز عند وفاتي” وبعد وفاة الطبيب أرسلت أرملته الخطاب لستيف جوبز، الذي علم من الخطاب أن والدته كانت غير متزوجه وكانت طالبه فى السنة النهائية وكانت تدعى جوان شيبل.

3- بعد فترة نجح ستيف من معرفة مكان والدته، وإتصل بها ورتب معها موعد فى لوس أنجلوس، وأخبر أن الدافع لهذا اللقاء هو الفضول بشكل أساسي، وقال جوبز معلقاً على هذا الموقف فى سيرته الذاتيه “لقد أردت أن أقابل امي الحقيقية لأرى إذا ما كانت بخير ولأشكرها لأنني سعيد بأنها لم تقم بإجهاضي”.

4- فى لقائهم الأول كانت والدته تعلم انه مشهور وثري، وأخبرته انها وقعت على ورق التبني بعد الضغط عليها، وإنها فعلت هذا عندما أخبرها الطبيب أن ابنها سعيد فى منزل والديه الجدد، واخبرته ان لديه أخت تدعى مني، وتعمل روائية فى منهاتن.

5- في نفس اليوم أخبرت الأم إبنتها بأن لديها أخ فى مكالمة هاتفية قالت فيها “لديك أخ وهو رائع ومشهور وسأحضره لتقابليه”، وقتها كانت منى في منتصف كتابة رواية عن والدتها، والذين قرأوا الرواية لن يتفاجئوا من ان الأم كانت غريبة في طريقة إخبارها عن أخيها، حيث رفضت أن تقول من هو، وقالت لها انه كان فقير وأصبح غني، وأنه وسيم وشعره أسود وطويل ويعيش قى كاليفورنيا، وبدأت منى هى وزملاؤها يخمنون من يكون أخوها، وتسائلوا هل هو جون ترافولتا؟!

6- حدثت المقابلة بين ستيف وأخته، وكان جوبز سعيد بمعرفته بمنى، لدرجة جعلته يفتخر أمام زملائه بإبتهاج “إن أختى كاتبه”، وبعدما اصبحا مقربين لدرجة كبيرة، كان يبوخها على عدم إرتداء ملابس غالية نسبياًحيث كانت ترتدي ملابس كانها روائية بائسة، وهو الأمر الذي أعترضت عليه بشده وأرسلت له رساله قالت له فيها “أنا كاتبه شابة، وهذه حياتي، وأنا لا أحاول أن أصبح عارضة أزياء” وكان رده عليها هو إرساله لها صندوق يحتوي على ملابس إختارها لها بنفسه على مقاسها بالضبط وبألوان جذابة.

[tie_full_img]ستيف-جوبز-1[/tie_full_img]

ستيف جوبز.. والعثور على الأب “فيلم عربي بجد!!

1- في الوقت الذي توصل ستيف جوبز لوالدته ولأخته، كانت اخته بتحاول البحث عن والدها الذي تركها هى وأمها عندما كانت فى الخامسة من عمرها، ومن خلال متحري خاص نجحت فى الوصول لعنوان عبد الفتاح جندلي، وبلغت ستيف وذهبا لرؤية الرجل المفترض أنه أبوهما.

2- لم يكن لدى جوبز رغبه فى مقابلته، وقال مفسراً “انه لم يعاملني جيداً، وأنا لا أحمل ضغينه ضده، فأنا سعيد بحياتي، لكن أكثر ما يضايقني هو انه لم يعامل أختى جيداً، وتخلى عنها”. الغريب أن جوبز كان قد ترك إبنته ليزا أيضاً، وكان في تلك الفترة بيحاول يستعيد علاقته بيها، لكن هذا التعقيد لم يرقق مشاعره ناحية والده، وذهبت أخته لمقابلة والدها بمفردها، وطلب جوبز منها عدم ذكره لوالده.

3- تقول منى متذكرة “كان لقاء مؤثراً جداً” وجدت أباها يعمل فى مطعم صغير، وكان سعيد لرؤيتها، لكنه كان سلبياً بشكل غريب تجاه الموقف كله، وحكى لها أنه ترك التدريس ودخل مجال المطاعم، وفي أثناء اللقاء ذكر والدها بشكل عابر أنه ووالدتها كان لهما ولد آخر أنجباه قبل أن تولد، فسألته ما حدث؟ فأجابها “لا أعلم.. لن نرى هذا الولد ثانية” ولم تعلق مني ولم تذكر شيئاً عن ستيف.

4- حكى عبدالفتاح جندلي لإبنته عن أمر مدهش، عندما وصف لها المطاعم السابقة التى قام بإدارتها، فقال لها أنه كانت هناك مطاعم أخرى أجمل من المطعم الجالسين فيه، وتمنى لو كانت رأته وهو يدير مطعم مأكولات البحر المتوسط قائلاً “كان مكاناً رائعاً، وكان يرتاده كل الأشخاص الناجحين في مجال التكنولوجيا، ومنهم ستيف جوبز” صعقت منى من المفاجأة، ليكمل قائلاً “لقد اعتاد المجىء هناك، وكان شاباً رائعاً ويعطي بقشيشاً كثيراً” وتمكنت منى من منع نفسها من أن تصرخ قائلة ستيف جوبز هو إبنك!

5- بعد هذا اللقاء تقابل ستيف جوبز بأخته، وأخبرته بالقصة، وكانت دهشة جوبز مفهومة عندما ذكرت له المطعم، حيث تذكر أنه تردد عليه، وقابل هذا الرجل الذى هو والده الحقيقي، وقال جوبز فيما بعد “كان أمراً مذهلاً، لقد ذهبت إلي هذا المطعم في مرات قليلة، وأذكر أنني قابلت مالكه، كان رجلاً سورياً أصلع الرأس، وقد تصافحنا أكثر من مرة”

6- على الرغم من ذلك بقي جوبز عازفاً عن مقابلته، ويقول جوبز متذكراً “كنت رجلاً ثرياً، وكنت لا أثق فيه، فقد يحاول إبتزازي أو توصيل الأمر للصحافة، وطلبت من منى بألا تخبره عني”.. ورغم ذلك عرف والده بالأمر وعندما سأل إبنته أخبرته أن جوبز لا يرغب في مقابلته، وبدا عبدالفتاج جندلي متقبلاً للأمر ولم يتواصل مع ستيف مطلقاً.

– جميع القصص التي وردت في كتاب الترجمة العربية للسيرة الذاتية لـ “ستيف جوبز” كانت تدل وتثبت أمر واحد، هو أن أهم أسباب نجاح “ستيف جوبز” يتخلص في أنه كان “وقح”.. لكنها كانت وقاحة بتدافع عن رؤيه وحلم، وبالطبع يحتوي الكتاب على الكثير والكثير من الحكايات والقصص الغريبة، لذلك  ينصح بشراء الكتاب وقراءته، لأنه من الكتب التي يجب اقتناؤها.

[tie_full_img]كتاب-ستيف-جوبز[/tie_full_img]
التعليقات:

محمد أبو السعود

مهندس مصري وصحفي متخصص في مجال التقنية ومؤسس موقع ويب ماستر

المزيد بواسطة محمد أبو السعود
المزيد من قصص نجاح عالمية