الطائرات بدون طيار والمعروفة بإسم الدرون، كان أول ظهور لها في عام 1917م، وكان الهدف من اختراعها هو استخدامها لمساعدة الجيش في الحروب، ولكن تم تطويرها في العصر الحالي ليتم استخدامها في مجال التصوير ومجالات أخرى ذات فائدة.

وبرغم تعدد المجالات السلمية التي اقتحمتها الطائرات بدون طيار، إلا أن هناك إختلاف في طريقة التعامل معها خاصة في بعض الدول العربية، حيث مازال يتعامل معها على أنها مصدر للخطر.

الطائرات بدون طيار تهدد الأمن القومي في مصر:

وحذر نواب في البرلمان المصري مؤخرأ من الانتشار الفوضوي للطائرات من دون طيار المستعملة في التصوير، وذلك بعد ضبط طائرة بدون طيار تصور منشآت حساسة في منطقة الجونة بمحافظة البحر الأحمر.

ونشر موقع الحرة نقلاً عن موقع “اليوم السابع” الإخباري الالكتروني خبر جاء فيه أن النائب مصطفى بكرى سيتقدم السبت بطلب إحاطة موجه لوزيري الطيران المدني والداخلية والجهات المعنية، بشأن ظهور طائرة من دون طيار تابعة لإحدى شركات التصوير في منطقة الجونة بمحافظة البحر الأحمر وذلك بدون الحصول على أي تصاريح للتصوير.

وقال اللواء مدحت الشريف وكيل لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب من جانبه إن تلك الطائرات تدخل مصر في حاويات تأتى من الخارج وتهرب عبر المطارات، مشيرا إلى أنه طبقا للقوانين المصرية فإنها لا تستخدم إلا بموافقة الأجهزة الأمنية.

وأضاف الشريف أن بعض العناصر الإرهابية الخطرة التي تم الإيقاع بها وجد لديها طائرات بدون طيار، أما النائب يحيى الكدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان فقد اعتبر أن استخدام الطائرات من دون طيار في االتصوير من دون ترخيص “تهديد صريح للأمن القومي”.

الطائرات بدون طيار تخدم الإنسان في الإمارات:

وعلى جانب آخر، وتحديداً في دولة الإمارات لا يبدو التعامل مع الطائرات بدون طيار مماثلاً لما يحدث في مصر، حيث كرم حمدان بن محمد بن راشد الفائزين بجائزتي الإمارات للطائرات بدون طيار والروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان.

وبمناسبة هذا التكريم قال حمدان عبر حسابه على موقع فيس بوك “تعكس جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار والروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان مكانة الدولة الرائدة في مجال البحث والتطوير العلمي” مؤكداً على أن هذه الجائزة ترسخ رؤية القيادة وتوجهاتها في تسخير التقنيات الذكية لخدمة وسعادة الإنسان.

ومع إختلاف التعامل مع الطائرات بدون طيار في بعض الدول العربية، يرى كل طرف أن لديه أسبابه المقنعة في إتاحة أو حظر الطائرات بدون طيار، ولكن الحقيقة التي يجب التعامل معها، هي أن الطائرات بدون طيار أصبحت واقع يفرض نفسه بقوة ويجب التأقلم معها وتحضير القوانين التي تنظم استخداماتها.

وفي النهاية يهمنا معرفة رأيك، فشاركنا وجهة نظرك بالتعليقات، واخبرنا مع أي رأي تتفق؟

التعليقات:
المزيد بواسطة ويب ماستر
  • فيديو.. أسوس مصر تكرم موقع “ويب ماستر”

    عقدت أسوس مصر فى يوم الأربعاء الموافق 28 نوفمبر مؤتمر صحفى كبير كرمت فيه القنوات الإعلامية…
المزيد من صحافة تقنية